حضور شبابي كبير في مهرجان قرطاج السينمائي

العربية نت 0 تعليق 1 ارسل لصديق نسخة للطباعة

تسجل الأعمال السينمائية الشابة والتجارب الأولى للمخرجين التونسيين حضوراً بارزاً في الدورة الـ27 من مهرجان قرطاج السينمائي، مركزة على الواقع السياسي والاجتماعي، ومؤشرة على نهضة سينمائية جديدة في هذا البلد.

وتشارك في المسابقة الرسمية لهذا المهرجان الذي انطلق الجمعة الماضية ويستمر حتى الخامس من الشهر الحالي، 18 فيلماً منها 3 أفلام روائية تونسية، إضافة إلى فيلم الافتتاح التونسي "زهرة حلب" لرضا الباهي.

أما في مسابقة العمل الروائي الطويل الأول، فيشارك فيلمان تونسيان جديدان.

وتعتبر هذه الأفلام أولى التجارب لمخرجيها، وتمتاز بجودتها ولغتها الحديثة، وتركيزها بمعظمهما على قضايا معاصرة تعود لما بعد العام 2011.

ومن الأسماء الشابة البارزة في هذا المجال مهدي حميلي ولطفي عاشور ومحمد بن عطية وآخرون، يقدمون أعمالهم الأولى.

و"أيام قرطاج السينمائية" التي انطلقت دورتها الأولى سنة 1966 هي أقدم مهرجان سينمائي في المنطقة العربية وإفريقيا.

ومنذ 2014 تحولت إلى مهرجان سنوي بعدما كانت تعقد مرة كل عامين بالتناوب مع مهرجان "أيام قرطاج المسرحية".

0 تعليق