صدور الطبعة السابعة من رواية "في بلاط الخليفة" للكاتب محمد إبراهيم

البوابة 0 تعليق 3 ارسل لصديق نسخة للطباعة

في بلاط الخليفة

صدرت الطبعة السابعة من رواية "في بلاط الخليفة" للكاتب محمد إبراهيم، وذلك عن دار كيان للنشر والتوزيع، والموجودة بجميع فروع مكتبات "أ" و"الشروق" و"الديوان" و"عصير الكتب".

ومن أجواء الرواية نقرأ:

استند عمر إلى فخذ ابنه عبد الله وقد كان واهنًا بحق.. بصوت علاه الألم قال: إن أنا قُبضت، فاحملونى ميتًا واذهبوا بي إلى عائشة، وقولوا لها إن عمر يستأذن أن يُدفن إلى جوار رسول الله وأبي بكر، فإن أذنت فبها، وإلا فردّوني إلى البقيع.

غالب عبد الله بن عمر دموعًا مارقة انسلّت على خده:

- هوّن عليك يا أبي.. فقد وعينا قولك.

- ويلي وويل أمي إن لم يغفر الله لي.

بدا حزن دفين على محيا عبيد الله، وقد رأى ما يقاسيه أبوه وإن عجز لسانه عن النطق، فأجال بصره بينهما.

بودّ قال عمر:

- لتبلغ أم المؤمنين حفصة أني راضٍ عنها، وأسأل الله أن أفارق وهي راضية عني.

بدا الإشفاق في لهجة عبد الله:

- آتي لك بها يا أبي؟

- الوقت جد قصير يا بني.. وما بقي مثل ما فات.

 

0 تعليق