بالصور.. القصة الكاملة للزوجين "إد و لورين" الأبطال الحقيقين لفيلم The Conjuring

اليوم السابع 0 تعليق 14 ارسل لصديق نسخة للطباعة

94c37994bc.jpg


كتبت رشا عونى

ليلة رعب طويلة قضاها كل محبى تلك النوعية من الأفلام بعد مشاهدة الفيلم الأشهر The Conjuring أمس بالتزامن مع عيد الهالووين، وحقق ذلك الفيلم نسبة مشاهدة مهولة وأصبح حديث الساعة على مواقع التواصل الإجتماعى فيس بوك و تويتر، حيث تبادل رواد المواقع صور وكوميكسات كوميدية تتعلق بالفيلم والجو المرعب الذى صاحبه أثناء وبعد مشاهدة الفيلم.

 

وقد تتفاجئ عند مشاهدتك لذلك الفيلم بأن قصته لم تكن درباً من الخيال بل هى تجسيد واقعى لقصة حقيقية وقعت فى خمسينيات القرن الماضى، وأن الزوجان وارن اللذان قاما بطرد الأشباح من المنزل فى الفيلم الشهير هما تجسيد لقصة زوجان حقيقيان كان مهتمان بمجال طرد الأشباح والتحقيق الروحانى ولديهما متحف يضم عدة أدوات والقطع الأثرية الغامضة جمعوها خلال سنوات عملهم بهذا المجال.

الزوجين الحقيقين وفى الفيلم
الزوجين الحقيقين وفى الفيلم

وتعود قصة الزوجين إدوارد وارن و لورين إلى بدايات القرن الماضى، حين ولد إدوارد فى عام 1926 وقيل أنه عاش طفولته فى إحدى المنازل المسكونة بالأشباح، ولكن والده لم يكن يؤمن بوجود الأشباح ويؤمن فقط بأن لكل شيئ تفسير علمى ومنطقى وظل ينكر ما يحدث داخل المنزل، مما دفع ابنه إدوارد الى الاهتمام بالأمور الروحانية فى حياته ليثبت لوالده أنه لا يتخيل أمور غير موجودة.

إدوارد و لورين
إدوارد و لورين

 

وحين بلغ إد 16 عام التقى لورين، ثم قام بالتطوع فى البحرية الأمريكية  خلال الحرب العالمية الثانية وبعد الحرب عاد لوطنه وتزوج لورين وفى البداية عمل كرسام وازداد اهتمامه فى تلك الفترة بالتحقيقات الروحانية وكان يبادر بالذهاب الى أى مكان قيل عنه أنه ممسوس ويصطحب مع زوجته التى اكتشفت فيما بعد قدرتها الهائلة على الاحساس بوجود الأشباح وقدرتها على التواصل معهم.

 

ومن هنا بدأت قصتهما وبدؤا فى التجول العالم لمطاردة الأشباح ويستخدمون أحداث التقيناها تفى ذلك الوقت للمساعدة فى ذلك الأمر، حتى فى عام 1952 قاما بتدشين نيوانجلاند للبحوث النفسية  الخارقة لمساعدة المتضررين نفسياً من الأشباح والجن ووفقاً لموقعهما يقولان أنهما حققا فى 10 ألا قضية خاصة بالأشباح فى حياتهم ودربوا أشخاص أخرين على هذا النوع من التحقيقات.

المحققين الحقيقين
المحققين الحقيقين

وخلال مسيرتهما فى مطاردة الجن والأشباح، أقاما متحفاً فى منزلهما جمعا فيه كل الأدوات والأشياء التى عثروا عليها أثناء التحقيق فى وقائع المس واللبس والأشباح من دومى وأصنام وتماثيل وقطع أثرية  وأسموه متحف الغيبيات.

المحققين مع الدمية أنابيل
المحققين مع الدمية أنابيل

 


داخل متحف الغيبيات
داخل متحف الغيبيات
لورين وارن
لورين وارن

 

0 تعليق