محللون يتوقعون تماسك أسواق الخليج رغم انتكاسة النفط

مباشر (اقتصاد) 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة

من: محمود جمال

مباشر: توقع محللون لـ "مباشر" أن تحاول أسواق الخليج ومصر التماسك خلال جلستي الأربعاء والخميس - الجلسات المتبقية من الأسبوع الجاري عند مستوياتها الحالية، في ظل معاودة أسعار النفط والأسواق العالمية للهبوط مجدداً.

وقال المحللون لـ "مباشر": إن أغلب أسواق المنطقة شهدت تباين، أمس الثلاثاء، مقتربة من مستويات دعم هامة في ظل تخارج بعض المستثمرين من مراكز بأسهم منتقاة.

وانخفض خام برنت في التعاملات اليومية إلى 47.8 دولار، وتراجع الخام الأمريكي عند 46.3 دولار للبرميل.

وبعد تفاقم خسائر النفط منيت مؤشرات الأسهم الأمريكية والأوربية بمزيد من التراجعات، يوم الثلاثاء .

وتوقع محمود ماهر، المحلل المالي بالأسواق، خلال حديثه لـ "مباشر" أن تعود أغلب أسواق الخليج لأدائها المتباين مع محاولة تماسكها عند مستوياتها الفنية الحالية، وذلك خلال الجلسات المتبقية من الأسبوع الجاري.

وأضاف ماهر: أن أسواق المنطقة ما زالت في وضع الانتظار والترقب، وأن التعافي الحقيقي لن يحدث إلا بعد أن تشهد أسعار النفط استقراراً فوق مستويات الـ 50 دولاراً بعد أنباء متضاربة حول تجوهات الدول المنتجة حيال تثبيت الانتاج.

وقال وضاح الطه، عضو المجلس الاستشاري الوطني لمعهد الاستثمار والأوراق المالية البريطاني في الإمارات لـ"مباشر" ما زالت هناك تخوفات تسيطر على المستثمرين بفعل عدم التيقن مما إن كانت الأسواق قد اجتازت منعطفاً هابطاً أم لا، على الرغم من ارتفاعات أمس الثلاثاء.

وأكد الطه أن المضاربات السريعة أصبحت هي النمط المتحكم في الأسواق حالياً للاستفادة من تلك الأوضاع غير المستقرة.

ونصح محمد الشمري المحلل الفني بأسواق المال بعدم توسيع المراكز بالأسهم في ظل تأثر الأسهم العالمية بالتطورات السياسية واقتراب انعقاد الانتخابات الرئاسية بأمريكا الشهر الجاري.

وفيما يلي مستويات إغلاق مؤشرات أسواق الخليج خلال جلسة أمس الثلاثاء:

السعودية.. تراجع المؤشر 0.3 % 5997 نقطة.

دبي.. انخفض المؤشر 0.3 % إلى 3322 نقطة.

أبوظبي.. زاد المؤشر 0.2 % إلى 4307 نقاط.

مصر.. صعد المؤشر 0.7 % إلى 8448 نقطة.

قطر.. ارتفع المؤشر 0.3 % إلى 10202 نقطة.

الكويت.. زاد المؤشر 0.2 % إلى 5412 نقطة.

سلطنة عمان.. تراجع المؤشر 0.1 % إلى 5478 نقطة.

البحرين.. صعد المؤشر 0.03 % إلى 1149 نقطة.

0 تعليق