مصر وإيطاليا تؤكدان التزامهما بالتعاون قضائيًا لكشف غموض مقتل ريجيني

التحرير الإخبـاري 0 تعليق 1 ارسل لصديق نسخة للطباعة
ارسال بياناتك
اضف تعليق

أكّدت النيابة العامة المصرية والنيابة العامة الإيطالية التزامهما باستمرار التعاون المباشر بينهما وصولًا إلى كشف غموض واقعة مقتل الباحث الإيطالي جوليو ريجيني، وتحقيق العدالة للمجني عليه.

جاء ذلك خلال الاجتماع المشترك بين قيادات النيابة العامة المصرية برئاسة المستشار نبيل صادق النائب العام، ووفد النيابة العامة الإيطالية الذي يزور مصر حاليًا برئاسة سيرجيو كولايوكو مساعد النائب العام الإيطالي، في إطار التعاون المباشر بينهما، وبناءً على طلب روما للحصول على المستندات الخاصة بالمجني عليه التي تمّ العثور عليها في 24 مارس الماضي وموافقة النائب العام على تسليم هذه المستندات التي لم تعد لها ضرورة في التحقيقات.

وقدّم الوفد الإيطالي دعوةً رسميةً للنائب العام لزيارة روما في شهر ديسمبر المقبل، والاجتماع بنظيره الإيطالي في إطار التعاون المباشر بينهما للوقوف على مستجدات القضية، وتبادل المعلومات والمستندات في ضوء طلبات المساعدة القضائية المتبادلة، والإعداد للقاء مع أسرة جوليو ريجيني خلال تلك الزيارة.

شاهد أيضا

وقتل ريجيني "28 عامًا" الذي كان متواجدًا في القاهرة منذ سبتمبر قبل الماضي لتحضير أطروحة دكتوراه حول النقابات العمالية في مصر، واختفى يوم 25 يناير الماضي في أحد أحياء محافظة الجيزة، قبل العثور على جثمانه ملقى بطريق الإسكندرية الصحراوي في 3 فبراير الماضي.

وفي 8 أبريل الماضي، أعلنت إيطاليا استدعاء سفيرها في مصر؛ للتشاور معه بشأن قضية مقتل ريجيني، التي شهدت اتهامات من وسائل إعلام إيطالية للأمن المصري بالتورط في قتله وتعذيبه، بينما تنفي السلطات المصرية صحة هذه الاتهامات.

وأوضحت السلطات المصرية أنّ روما استدعت سفيرها على خلفية رفض القاهرة طلب الجانب الإيطالي بالحصول على سجل مكالمات مواطنين مصريين، مؤكدة أن هذا الطلب لا يمكن الاستجابة له؛ لأنّه "يمثل انتهاكًا للسيادة المصرية".

0 تعليق