آمنة نصير عن رفض ازدراء الأديان»: لا نزال نعيش بقوانين العصور الوسطى

التحرير الإخبـاري 0 تعليق 1 ارسل لصديق نسخة للطباعة
ارسال بياناتك
اضف تعليق

رفضت لجنة الشؤون الدستورية والتشريعية بمجلس النواب اليوم الثلاثاء، مشروع قانون بإلغاء (الفقرة و) من المادة 98 من قانون العقوبات والتي تتعلق بعقوبة ازدراء الأديان والمقدم من الدكتورة آمنة نصير.

من جهتها علقت الدكتورة آمنة نصير, عضو مجلس النواب وصاحبة مشروع القانون حول رفض المجلس له, بأنها اجتهدت لكي تمحوا على الإسلام ما لُصق به زورًا وبهتانًا, وذلك من أجل الحفاظ على قيمة الإنسان وحرية الشخص في العقيدة الإسلامية،مؤكدة أنها أوضحت داخل جلسة البرلمان أن هذا القانون "ازدراء الأديان" مطاطًا وغير واضح، ويتصادم مع حكم الدستورية.

شاهد أيضا

وأكدت "نصير" على ضرورة أن تتحلى القوانين التي تحكم البشر بالوضوح والحزم وتحديد المعنى, منوهة إلى أن تلك التوصيات من قبل الدستورية في القوانين بشكل عام وفقًا لمعايير الدستور لا تتوافر في ازدراء الأديان.

وأضافت في تصريحات خاصة "للتحرير" أنه برفض مجلس النواب لمشروع القانون يعد الباب الخلفي للتخديم على الفكر السلفي المتطرف, مؤكدة أن المجتمع مازال يعيش بقوانين العصور الوسطى تارة وبقانون الحسبة والزندقة تارة أخرى.

0 تعليق