خبير مائي: عودة مياه النيل لشكلها الطبيعي خلال أسبوعين

دوت مصر 0 تعليق 2 ارسل لصديق نسخة للطباعة

قال الدكتور نادر نور الدين، أستاذ الموارد المائية بجامعة القاهرة، إن ارتفاع تؤثر إيجابياً على الأراضي الزراعية لأنها مثل الطمي الذي كان يأتي مع الفيضانات، موضحًا أن الخوف الوحيد على الترع و"المساقي" لحدوث إطماء بسبب السيول وهذا يقلل من سعتها لاستيعاب المياه.


وأضاف "نور الدين" في تصريح خاص لـ "دوت مصر" أن " العكارة" لا تؤثر على المواطن ولا محطات المياه إلا إذا زاد تركيزها بشكل كبير، موضحًا أن محطات المياه بها أحواض ترسيب، تدخل بها المياه وتتراكم لمدة يومين لتعطي الفرصة للمياه الراكدة للتخلص من الشوائب، لكن إذا زادت كمية الطمي بشكل كبير يجب أن تنتظر محطات الصرف فترة حتى تروق المياه.

وأوضح أستاذ الموارد المائية، أن حجم السيول حاليا يعتبر أقل بكثير من حجم الفيضانات التي كانت تحدث من قبل، ونحتاج لصنع السدود الشتوية بدءاً من شهر ديسمبر لكي تتطهر الترع من الطمي الذي تسبب به الفيضان.

وتابع: "الدولة لابد أن تستفيد من مياه الأمطار كدول العالم وتصنع مصايد للأمطار" موضحًا أن الدولة تنفذ في سيناء "الهرابات" وهي مثل الحفر البرميلية أو البلاعات، إذ ينزل السيل من على الجبال في الهرابات للاستفادة من المياه سواء في الشرب أو الري.

وطمأن "نور الدين" المواطنين، بأنه خلال أسبوعين ستعود المياه كما كانت لأن هذا هو زمن رحلة المياه من أسوان للدلتا.

 

اقرأ أيضًا:

 

 

0 تعليق