أمير قطر يؤكد دعم مجلس التعاون الخليجي

الجزيرة نت 0 تعليق 62 ارسل لصديق نسخة للطباعة

أكد أمير دولة قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، في كلمته خلال افتتاح الدورة الجديدة لمجلس الشورى، أن دعم مجلس التعاون الخليجي والحفاظ على أمنه يتصدر أولويات السياسة الخارجية لبلاده.

وبالنسبة لأمن الخليج، دعا الشيخ تميم إلى حل الخلافات بالحوار الهادف والبنّاء، في إطار الاحترام المتبادل وعدم التدخل في الشؤون الداخلية.

وبيّن أن قطر لم تتقاعس أبدا عن "القيام بالدور الذي يمليه عليها الانتماء العربي والإسلامي، في الدفاع عن قضايا أمتينا العربية والإسلامية، وفي مقدمتها القضية الفلسطينية".

وفي حديثه عن الأزمة السورية، أكد الشيخ تميم موقفه "الداعم لحقوق الشعب السوري في حل سياسي شامل وعادل ينهي معاناة هذا الشعب المنكوب ويضمن وحدة سوريا واستقرارها".

وبيّن أن "من غير المتصور القضاء على الإرهاب أو التطرف دون اجتثاث جذورهما الحقيقية، من خلال منح الأمل للشباب وتحقيق العدالة الاجتماعية وتعزيز حقوق الإنسان وترسيخ قيم التسامح والابتعاد عن الطائفية بكافة صورها وعدم ازدواجية المعايير".

وبشأن الوضع الاقتصادي وتأثيرات انخفاض أسعار الغاز والنفط على الاقتصاد القطري، قال الشيخ تميم إن "واقعا جديدا تظهر ملامحه في صناعة الطاقة العالمية نتيجةً للتطورات التكنولوجية المتسارعة التي أدت إلى زيادة إنتاج النفط والغاز إلى مستويات غير مسبوقة، وما تبع ذلك من انخفاض حاد في الأسعار في أسواق الطاقة العالمية".

وذكر أنه "على الرغم من الانخفاض الحاد في أسعار النفط والغاز، حقّق الناتج المحلي الإجمالي بالأسعار الثابتة خلال عام 2015 نموا سنويا بلغ نحو 3.6% مقارنة بمتوسط معدلات النمو للدول المصدرة للبترول في الشرق الأوسط الذي كان 1.9% وفقا لتقديرات صندوق النقد الدولي".

كما "حافظت قطر على تصنيفها الائتماني وهو من بين الأعلى في العالم. كما واصلت تحقيق مراكز متقدمة في مؤشرات التنافسية العالمية".

0 تعليق