تغيير وزاري في إثيوبيا.. هل تتأثر مفاوضات سد النهضة بالتعديل الجديد؟

دوت مصر 0 تعليق 2 ارسل لصديق نسخة للطباعة

أعلن رئيس الوزراء الإثيوبي هايلي مريام ديسالين اليوم الثلاثاء عن تعديل وزاري في حكومته بتكشيل فريق متنوع عرقيا بعد موجة غير مسبوقة من الاحتجاجات، وذلك على حد وصف صحيفة "نازريت" الإثيوبية.

وجاء الوزاري في الحكومة الإثيوبية بعد أسابيع من إعلان ديسالين فرض حالة الطوارئ في أكتوبر الماضي لمدة 6 أشهر من أجل مواجهة أعمال العنف التي انتشرت في البلاد.

وفي التعديل الوزاري الجديد، منح هيلي مريم أدوار جديدة لأثنين من السياسيين التابعين لقبيلة الأورومو التي قادت احتجاجات مناهضة للحكومة على مدار عام ما تسبب في مقتل العشرات.

وكالة الأنباء الفرنسية أكدت أن وزراء الخارجية والإعلام والمياه والري في الحكومة الجديدة ينتمون إلى أقلية الأورمو، مشيرة إلى أن وركينه جبييهو وزير النقل السابق أصبح وزيرا للخارجية خلفا لتوادروس أدهانوم الذي يسعى لقيادة منظمة الصحة العالمية.

سد النهضة

وشمل التغيير الوزاري في الحكومة الإثيوبية الجديدة منصب وزير المياه والري دكتور مهندي سلشي بقليوهو ينتمي لقبيلة الأورموا، علما أن وزير الخارجية والري السابقين موتو باسادا، كانا المسؤولين المعنيين بإجراء مفاوضات مع الحكومة المصرية حول سد .

صحيفة نازريت» أكدت أن التغيير الوزاري يأتي في إطار مساعي الحكومة من أجل إجراء إصلاحات لتهدائة المحتجين الغاضبين من قبيلة الأورومو.

وشمل التغيير تولى وزير شوؤن الخدمة المدنية تاقسي تشافو من الأورومو ووزير المالية و التنيمة الاقتصادية دكتور ابراهام تكستي من قبيلة التجيري الحاكموو  وزير الزراعة والثروة الطبيعية دكتور اياسو ابرها ووزير العلوم والتكنلوجيا دكتور مهندس قيتاهون موكريا ارومو ووزيرة الانشاءات والتعمير مهندسة عائشة محمد .

وظل وزير الدفاع سراج فجيسا ونائب رئيس الوزراء دمقي مكونن في منصبهما.

وخلال تقديم أعضاء مجلس الوزراء الجدد قال هيل ماريام إن اختيار أعضاء مجلس الوزراء الجدد يستند على الالتزام والقدرة والإنتاجية.

وقال إنه يريد أن يظل تسعة من الوزراء الحاليين بينهم نائب رئيس الوزراء دمق مكونن ووزير الدفاع سراج فجيسا، في مناصبهم.

ويؤسس رئيس الوزراء مجلس وزراء جديد لضمان الإنجاز الناجح لخطط الحكومة ولمعالجة المطالب العامة بشكل صحيح.

وأكدت الصحيفة الإثيوبية أن المتحدث باسم الحكومة جيتاشيو رضا الذي يعتبر "النجم الصاعد" داخل الجبهة الشعبية الثورية الديمقراطية الحاكمة تم إقالته لأنه لا يحظى بشعبية.

جدير بالذكر أن رضا اتهم مصر في أكتوبر الماضي بدعم المظاهرات المناهضة للحكومة الإثيوبية ما أثار حالة جدل كبيرة في الساحة السياسية في مصر والعالم.

ورد الرئيس عبد الفتاح السيسي على المتحدث باسم الحكومة الإثيوبية المقال بأن مصر لم ولن تتدخل في الشأن الإثيوبي مشيرا إلى أن القاهرة لا توافق على سياسة التدخل في شؤون الآخرين.

0 تعليق