رحلة هروب عائلة سورية من جحيم شرق حلب»

الشروق 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة

كتب- محمد هشام:
نشر فى : الثلاثاء 1 نوفمبر 2016 - 7:35 م | آخر تحديث : الثلاثاء 1 نوفمبر 2016 - 7:35 م

قدورة: أحرار الشام حكمت على شقيقى بالإعدام بعد فرارى مع زوجتى وابنى.. وفصائل المعارضة تستخدم المدارس والمستشفيات كقواعد لها

 

سلطت صحيفة إندبندنت» البريطانية، الضوء على معاناة العائلات السورية القابعة فى شرق حلب الخاضع لسيطرة فصائل المعارضة المسلحة والمحاصر من قبل قوات النظام، عبر توثيق شهادة عائلة سورية عن الحياة فى ظل تلك الأوضاع المأساوية ودوافعها لخوض غمار رحلة محفوفة بالمخاطر هربا من ذلك الجحيم.

واستعرضت الصحيفة فى تقرير لها، اليوم، رحلة هروب عائلة خالد قدورة 50 عاما» وزوجته سميرة الجراح بعدما قررا منذ نحو أسبوع مغادرة منزلهم فى شرق حلب، مشيرة إلى أن الزوجين ونجلهما المعتز بالله (8 أعوام) كانوا من بين 48 شخصا تمكنوا من الخروج من الأحياء الشرقية إلى الأحياء الغربية الواقعة تحت سيطرة قوات النظام.

وحول الحياة فى شرق المدينة، قال قدروة كنا نعيش مأساة حقيقية» موضحا كان لدينا عجز فى كل شىء، وخاصة المواد الغذائية والوقود». وتابع كان لدى محل لتأجير كراسى وطاولات لحفلات الزفاف وبطبيعة الحال لم يكن هناك عمل» ومضى قائلا لم نتمكن من العثور على أى مساعدات طبية أو دواء منذ بداية الحرب. كنا محرومين حتى من التعليم، فحركة أحرار الشام الإسلامية وغيرها من الفصائل اتخذت من المدارس قواعد لهم».

وقر قدورة بقصف النظام لمستشفيات محلية فى شرق المدينة، لكنه أوضح أن هذه المستشفيات تستخدم كقواعد للفصائل، فالكثير من الصواريخ توضع على أسطح المستشفيات وتصوب نحو غرب المدينة، مسميا 3 مستشفيات قال إنها تستخدم كقواعد.

وحول رحلة هروبه، وصف قدورة كيف منع مئات المسلحين التابعين للميليشيات المتواجدة فى شرق حلب آلاف المدنيين من الفرار من المنطقة على مدى الأسبوعين الماضيين، مشيرا إلى أنهم أطلقوا النار على 6 أشخاص بينهم امرأة حامل حاولوا الفرار ما أسفر عن مقتلهم جميعا. وأنه نجح فى الهروب فى ثانى محاولة.

وفى وقت لاحق، حسب قدورة، ألقت المليشيات القبض على مسلحيها المرابطين على المعبر واتهمتهم بتلقى رشاوى منا للسماح بعبورنا.

وقال قدورة إنه بعد وصوله وعائلته الصغيرة إلى غرب المدينة، ألقت حركة أحرار الشام القبض على شقيقه حمزة (27 عاما) وحكمت عليه بالإعدام، حسبما أوردت قناة حلب اليوم التابعة للمعارضة» مشيرا إلى أنه يسعى الآن لمعرفة ما إذا كان تم تنفيذ الحكم».

وأوضح قدورة أيضا أنه تم القبض على أصدقائه بعد أن غادر المنطقة، وتابع: جاءت المليشيات إلى منزلنا وحطموا منزلى لتحذير الآخرين بألا يقدموا على القيام بما فعلناه، كما سرقوا محلا أمتلكه»

0 تعليق