مسؤول استخبارات بريطاني يحذر من "عدوانية" روسيا

الجزيرة نت 0 تعليق 67 ارسل لصديق نسخة للطباعة


حذر مسؤول استخبارات بريطاني كبير مما سماها "الطرق العدوانية" التي تستخدمها روسيا
على نحو متزايد، ومن اعتمادها على تقنيات إلكترونية للوقوف في وجه الغرب.

وقال مدير الاستخبارات الداخلية البريطانية (أم آي 5) أندرو باركر "لطالما مثلت روسيا تهديدا حقيقيا لعدة عقود، لكن الفارق حاليا هو أن الأساليب المتاحة لها اليوم باتت أكثر" من حيث العدد.

ونقلت صحيفة ذي غارديان البريطانية عن باركر أن موسكو "تستند إلى مجموعة كاملة من أجهزتها التابعة للدولة ومن كل قوتها، لدفع سياستها الخارجية قدما بطريقة أكثر عدوانية، وهذا يشمل الدعاية والتجسس والتخريب والهجمات الإلكترونية".

وأكد مسؤول الاستخبارات البريطاني أن روسيا -تحت قيادة بوتين- تتبنى موقفا معاديا للغرب على نحو متزايد، قائلا "هذا ما نلاحظه من خلال تصرفاتها في أوكرانيا وسوريا ومن خلال الهجمات الإلكترونية".

وفي مقابلة هي الأولى لمدير ما زال في منصبه في "أم آي 5"-وهي المؤسسة التي أنشئت قبل 107 أعوام- قال باركر إنه من الضروري ألا يغفل التهديد الذي تمثله روسيا على الرغم من أن الحرب مع تنظيم الدولة الإسلامية قد تستمر جيلا كاملا.

كما لفت إلى أن روسيا تعمل في جميع أنحاء أوروبا وفي المملكة المتحدة، وأن مهمة الاستخبارات الداخلية البريطانية هي قطع الطريق عليها.

وتأتي تعليقات باركر بعد نحو عشرة أيام من عبور مجموعة من السفن العسكرية الروسية، بينها حاملة الطائرات الأميرال كوزنتسوف مياه بحر الشمال متجهة إلى سواحل سوريا في شرق المتوسط، وقد ظلت تراقبها من بعيد سفن حربية بريطانية.

وعلى إثر مرور مجموعة السفن العسكرية الروسية في بحر الشمال اعتبر وزير الدفاع البريطاني مايكل فالون أن هذه الخطوة "تهدف بوضوح إلى اختبار" القدرات البريطانية وبقية الدول الأعضاء في حلف شمال الأطلسي.

ومؤخرا، اتهمت واشنطن الحكومة الروسية رسميا بمحاولة التدخل في انتخابات الرئاسة الأميركية عبر قرصنة مواقع مؤسسات سياسية أميركية، وهو ما نفاه الكرملين مرارا.

0 تعليق