رسائل بريد كلينتون الإلكترونية الجديدة تلقي بظلالها على حملتها الانتخابية

CNN Arabic 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة

هيلاري كلينتون: الكثير منكم يتساءل عن قضية رسائل البريد الإلكتروني ولمَ قد يقوم مكتب التحقيقات الفيدرالي باقتحام الانتخابات دون أي دليل على ارتكاب أي خطأ قبل أيام فقط من التصويت، هذا سؤال جيد.

إنها تحاول العودة إلى حجتها النهائية ضد دونالد ترامب.

هيلاري كلينتون: ترامب لديه رؤية مظلمة ومسببة للخلاف في أمريكا وقد تمزق بلادنا.

وتحاول هيلاري الوقوف على قدميها مجدداً وتحويل التساؤلات عنها إلى تساؤلات عن مدى جاهزية ترامب للرئاسة.

هيلاري كلينتون: تخيلوا أنه سيُدخلنا في حرب لمجرد أن شخصاً ما قام باستفزازه، لحسن الحظ فإنه لم يكن سابقاً في موقع يسمح له بالقيام بقرارات مشابهة لبلادنا.

لكن تغيير قضية النقاش قد تكون مهمة صعبة لكلينتون، فهي تحاول تخطي مسألة الرسائل منذ ثمانية عشر شهراً لكنها عادت مجدداً والشكوك تملأ الأجواء.

هيلاري كلينتون: كما قلت سابقاً أن لا أقدم أعذاراً.. كان الأمر خطأً وأنا نادمة على ذلك.

ومع تبقي ما يقارب الأسبوع على التصويت فإن الصراع متقارب في ولايات رئيسية، إذ في مقهى في كليفلاند أبقت كلينتون تركيزها على الحملة بدلاً من قضية الرسائل. لكن في مقر حملتها الانتخابية في بروكلين كان الأمر مختلفاً ورد الديمقراطيون من أمثال السيناتور هاري ريد، على القضية، موجهاً رسالة إلى رئيس مكتب التحقيقات الفيدرالي (FBI) جيمس كومي، قائلاً: ربما اخترقت القانون بأفعال غير محايدة".. مشيراً إلى أن ما قام (كومي) به يخالف عادات مكتب التحقيقات الفيدرالي وتوجيهات إدارته.

وقال مستشارو كلينتون إنهم لا يزالون يقيّمون تداعيات الأمر، لكن كلينتون لا تزال تتصدر في أحدث الاستفتاءات التي أجرتها شبكة CNN، إذ تقدمت على نظيرها ترامب بخمس نقاط.

ولثالث يوم على التوالي، لم تشارك مساعدة كلينتون الأولى، هما عابدين، التي يحقق FBI في رسائل عُثر عليها على كمبيوتر زوجها، في أحداث حملة كلينتون الانتخابية. كلينتون تقف إلى جانب عابدين، قائلة إنها تريد مساعدة FBI لإنهاء هذه القضية.

هيلاري كلينتون: يجب عليهم الاطلاع على الرسائل، وأنا متأكدة بأنهم سيتوصلون إلى نفس النتيجة التي توصلوا إليها عندما كانوا ينظرون إلى رسائلي في السنة الماضية. لا توجد قضية هنا.

0 تعليق