كيف برأ FBI دونالد ترامب من التعاون مع روسيا

دوت مصر 0 تعليق 3 ارسل لصديق نسخة للطباعة

أرسل السيناتور هاري ريد خطابا يوم الأحد الماضي لمدير مكتب التحقيقات الفيدرالي جيمس كومي، اتهمه فيه بالنفاق وذلك لأن مكتب التحقيقات الفيدرالي كانت بحوزته ما وصفه بمعلومات ساخنة حول وجود تنسيق وعلاقات وثيقة بين المرشح الجمهوري دونالد ترامب وكبار مستشاريه وبين الحكومة الروسية.

وفي خلال اليومين الماضيين، ظهرت تقارير عبر وسائل الإعلام المختلفة تشير إلى صحة هذه المعلومات حول العلاقات بين ترامب و روسيا، على الرغم من ذلك فإنه من غير المعروف ما إذا كان هناك أي معلومات ردا على هذه الاتهامات من مكتب التحقيقات الفيدرالي تشير الى نفي هذه الأخبار.

ونشر موقع "فوكس" الأمريكي تقريرا يوضح فيه مسار قضية ترامب وروسيا في أسئلة ملخصة.

لماذا لم يوقع FBI على مذكرة الاستخبارات

ذكر تقرير لموقع CNBC أن سبب عدم انضمام مكتب التحقيقات الفيدرالية إلى مكتب الاستخبارات في رسالته الذي يتهم فيه القراصنة الروس بمحاولة التدخل في الانتخابات الأمريكية هو أن جيمس كومي شعر أنه كان من غير الملائم للمكتب التعليق على مسألة سياسية بارزة مع اقتراب موعد الانتخابات.
الجدير بالذكر أن المصدر الذي اعتمد عليه التقرير هو أحد المسؤولين السابقين في FBI.

تحقيقات مع المدير السابق لحملة ترامب

عدد من الصحفيين فى NBC ذكروا في تقرير أن مكتب التحقيقات الفيدرالي بدأ تحقيقا مبدئيا مع مدير الحملة الانتخابية السابق لدونالد ترامب بول مانفورت، لم يتم التصريح بشكل واضح عن أسباب التحقيق و لكن تمت الاشارة الى ان هذا التقرير يتحدث عن الدور الحيوي لمانفورت في مقترحات للمشاريع بعدة ملايين من الدولارات مع أقليات روسية وأوكرانية، مما جعل خبراء السياسة الخارجية يثيرون التساؤلات حول وجود نوايا من مؤيدي روسيا ترشيح ترامب للرئاسة.

مؤامرة منذ 5 سنوات من قبل المخابرات الروسية لنجاح ترامب

ذكر ديفيد كورن في تقرير لموقع موزر جونز، وجود مذكرة مشتركة مع مكتب التحقيقات الفيدرالي من قبل مسؤول استخباراتي غربي سابق يعمل الآن كمستشار أمني خاص، وتزعم هذه المذكرة أن "النظام الروسي عمل على تثبيت ودعم ومساعدة ترامب لمدة 5 سنوات على الأقل" وأن ترامب والمقربين منه حصلوا على معلومات من المخابرات الروسية بشكل منتظم، بما في ذلك ما يخص خصومه السياسيين الديمقراطيين وغيرهم.

ووفقا للمذكرة فإن الهدف من ذلك هو إحداث الانقسامات في الدول، وأضاف كورن أن مكتب التحقيقات الفيدرالي طلب معلومات إضافية من كاتب المذكرة مما يشير الى صدق المذكرة وتم تسليم هذه المعلومات و لكن ما لم يتم الكشف عنه بعد هل سيقوم المكتب بتصديق أم تكذيب محتويات تلك المذكرة.

لا يوجد صلة بين ترامب وروسيا

اتهمت المرشحة الديموقراطية هيلاري كلينتون خصمها دونالد ترامب بالتعاون مع روسيا في القرصنة على بريد لجنة الحزب الديموقراطي والتلاعب في الانتخابات الأمريكية، ولكن بحسب إعلان مكتب التحقيقات الفيدرالي فلا توجد صلة مباشرة أبدا بين دونالد ترامب وروسيا، وكل ما هناك هي صلات في مجال الأعمال بشكل غير مباشر.

والأكثر من هذا فإن تقرير صحيفة "نيويورك تايمز" يشير بوضوح إلى أن دونالد ترامب لم يستفد من القرصنة الروسية على الحزب الديموقراطي بل تضرر منها بسبب التوقيت الذي تبعه حملة إعلامية تربط بين ترامب وروسيا، فإذا كانت روسيا تدعم ترامب، فلماذا تضره بهذه الخطوة!.

 

0 تعليق