"بين الإنتاج والتلقي": النص وسيميائياته

العربى الجديد 0 تعليق 16 ارسل لصديق نسخة للطباعة

بات النص، مع اشتغال أكثر من مجال معرفي عليه، أوسع من محدّداته المعروفة، إنه شبكة علاقات موسّعة يتقاطع فيها الواقعي بالافتراضي، والفردي بالجماعي، ويتجاوز منطوقه إلى آفاق أخرى قد لا تكون شغلت ذهن منتجه في حين يستطيع قارئه، أي قارئ، أن يصطنعها.

بداية من الثالث من الشهر الجاري، وحتى الخامس منه، ينظّم "مختبر السيميائيات والدراسات السردية والثقافية" في "الكلية متعددة التخصصات" في مدينة الرشيدية المغربية ملتقى دولياً حول "النص بين الإنتاج والتلقي".

يشارك في الملتقى باحثون وأكاديميون من عدة جنسيات، منهم أتوشي كوماكي من اليابان وسارة أوليفيي من سويسرا وعلي حبيب الفريوي ومحمد بن عياد من تونس ومحمد خرماش من المغرب وأوجين أداما من الكوت ديفوار. ستكون المحاضرات بثلاث لغات هي العربية والفرنسية والإنكليزية.

من محاضرات اليوم الأوّل نذكر "أسطورة أرض الميعاد بين الاختلاق والتلقي" لإحسان الديك من فلسطين، و"ظواهر التلقي في التراث النقدي" لـ حسن عبد العليم من المغرب و"استعمال النصوص الأدبية في الميديا" لـ إيدا سترويي من فرنسا.

ومن محاضرات اليوم الثاني، يقدّم الباحث المغربي محمد حجّاوي محاضرة بعنوان "قراءة شذرية لنيتشه" فيما يستقرئ الباحث التونسي مكرم الظاهري عمل "ما الأدب؟" لجان بول سارتر لتبيان نظرياته عن التلقي الأدبي.

أما اليوم الختامي، فمن محاضراته "نصوص الميديا الجديدة" للباحثة المغربية لمياء كاني و"الأشرطة المصوّرة: إضافات سيميائية" لمواطنتها لمياء سلاوي.

0 تعليق