رئيس كولومبيا في زيارة رسمية لبريطانيا وسط اتفاق سلام

الوطن 0 تعليق 1 ارسل لصديق نسخة للطباعة

بدأ رئيس كولومبيا خوان مانويل سانتوس أمس الثلاثاء زيارة رسمية لبريطانيا تستمر ثلاثة أيام، وقال لنواب البرلمان البريطاني إن بلاده تسعى لتعزيز التجارة مع بريطانيا بعد تركها الاتحاد الأوروبي ووضع كولومبيا حدا لحربها الأهلية التي استمرت عقودا.

قال سانتوس، الذي حصل على جائزة نوبل للسلام الشهر الماضي لجهوده في إنهاء إراقة الدماء في كولومبيا، في كلمة أمام البرلمان البريطاني إنه ينبغي على البلدين "زيادة التجارة الثنائية والاستثمار بشكل كبير".

وأردف قائلا "سيكون الاستثمار البريطاني في بلدنا، وهو كبير بالفعل، قادرا على النمو بمزيد من الثقة والسلام حيث لم تعد تعاني البلاد أثار النزاع المسلح".

يشار إلى أن هذه هي أول زيارة رسمية يقوم بها زعيم كولومبي لبريطانيا، ويستغلها المسؤولون البريطانيون لتسليط الضوء على تركيز لندن الدولي، بينما تستعد لمغادرة الاتحاد الأوروبي.

يتوقع أن تبدأ مفاوضات الخروج من الاتحاد أوائل عام 2019 وتستمر لمدة عامين على الأقل.

وقال وزير الخارجية البريطانية بوريس جونسون "كولومبيا على وشك التوصل إلى اتفاق سلام تاريخي، ومن خلال دعمنا المستمر، ستكون بريطانيا في وضع يسمح لها بالاستفادة من الفرص التي ستلي ذلك".

وفي وقت سابق، استقبلت الملكة إليزابيث الثانية سانتوس في مراسم احتفال عسكرية، بينما تحاول حكومته هناك إنقاذ اتفاق توصلت إليه بشق الأنفس لإنهاء عقود من العنف.

0 تعليق