باحثة فلسطينية لـ"الوطن": أطالب جميع الفصائل بالتمسك بخيار المقاومة ضد الاحتلال

الوطن 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة

أكدت الدكتورة نعيمة أبو مصطفى، الباحثة الفلسطينية المتخصصة في الصراع العربي الإسرائيلي، إنه في ذكرى وعد بلفور،المقاومة المسلحة مستمرة بجانب المقاومة الدبلوماسية التي تقوم بها السلطة الفلسطينية، مطالبة جميع الفصائل الفلسطينية بالتمسك بخيار المقاومة المسلحة لأنه ثبت فعاليته مع هذه العصابات الإرهابية المتطرفة التي تقتل الفلسطينيين أصحاب الأرض وتطبق سياسة التمييز العنصري بين أبناء شعبها، وترعي الإرهاب والتطرف الديني داخل مؤسساتها الرسمية وغير الرسمية.

وأضافت أبو مصطفى في تصريحات خاصة لـ"الوطن" :"ندعو الفصائل الفلسطينية إلى التصدي لمحاولات الفرقة الفلسطينية-الفلسطينية التي تحدث نتيجة الاستقطاب الإقليمي لهذه الفصائل، ونلفت نظر القيادة الفلسطينية والفصائل إلى أن الشعب الفلسطيني ليس من هم في الضفة وغزة فحسب بل هناك لاجئين وحاصلين على جنسيات أخرى أضعاف من بالداخل وهذه قوة لا يستهان بها يجب الاهتمام بها وتجنيدها لصالح القضية الفلسطينية".

وتابعت :"كلنا نعلم أن العصابات الصهيونية تبحث عن أي يهودي في العالم لتحضره إلى أرض فلسطين المحتلة وتدعمه لتكون قوة بشرية تحتل الأرض. ونحن أصحاب الأرض نتناحر فيما بيننا، كما نطالب بريطانيا بتحمل مسؤوليتها تجاه هذه الخطيئة التي قامت بها ولا تزال تدعمها، وندعوها للاعتراف بهذه الجريمة، ودفع تعويضات للفلسطينيين عن الأضرار التي أصابتهم جراء هذا الوعد غير القانوني الذي تسبب في تهجير وقتل ملايين الفلسطينيين. ونطالب المجتمع الدولي بالتصدي لهذه العصابات الإرهابية، ووضع الأحزاب الدينية اليهودية والصهيونية المتشددة على قوائم المطلوبين لأن هذه الجماعات المتطرفة هي التي تبث الفتن الطائفية في المنطقة العربية لكي لا تصبح هناك قوة عربية في مواجهة هذه العصابات".

وأشارت إلى ضرورة تذكير المواطنين بمؤتمرات هرتيزليا التي تقام على مدينة سيدنا علي في فلسطين المحتلة تحت مسمى مؤتمر الأمن القومي الإسرائيلي وتخرج بتوصيات صريحة بضرورة تنمية الفتن الطائفية بين السنة والشيعة وبين المسلمين وبعضهم والمسلمين والمسيحيين في وجود عدد من المسئولين العرب.

0 تعليق